علاج التهاب الدم عند الأطفال حديثي الولادة
الحمل والولادة

علاج التهاب الدم عند الأطفال حديثي الولادة

علاج التهاب الدم عند الأطفال حديثي الولادة، يوجه التهاب الدم تهديدا لحياة الطفل وهو يكون استجابة لمرض أو عدوى بكتيريا، أو فيروسية، أو طفيلية، ويكون رد فعل المناعة لحماية جسم الطفل من الأمراض المتوقعة، ويزداد عن معدله الطبيعي عند بعض الأطفال، ويقوم بإرسال مواد كيميائية للدم ويحارب الفيروسات المتواجدة، وذلك يسبب التهابات في جسم الطفل لنعرف سويا ما هو علاج التهاب الدم عند الأطفال حديثي الولادة في الأتي.

أسباب التهاب الدم عند الأطفال حديثي الولادة

تتسائل الكثير من الأمهات ما هو سبب التهاب الدم عند الأطفال حديثي الولادة، و يحتارون كثيرا في تلك الأفكار لنوضح سويا ما هي أسباب ظهور علامات التهاب الدم عند الأطفال في ذلك السن الصغير في الأتي.

هناك سببان لذلك الالتهاب عند الأطفال فيما يلي.

  • أن يكون الطفل مجروحا ولو حتى جرح لا يرى فهو المصدر الواسع لعبور البكتيريا والفطريات والفيروسات من خلال ذلك الجرح إلى الطفل ثم يتغلغل إلى دم الطفل الصغير.
  • وجود التهاب في جسم الطفل مثل التهاب البول، السحايا، والالتهاب الرئوي، وهناك الكثير من الالتهابات التي يمكن من خلالها عبور البكتيريا إلى خلايا الدم أو الدم نفسه، و يسبب التهاب الدم عند الأطفال.

علاج ميكروب الدم عند حديثي الولادة

يجب عليكي التشخيص فورا على المولود لإنقاذ حياته، لأنه يجب وضع الطفل حديثي الولادة في الحضانة حتى لا يسوء المرض أكثر، ويكون العلاج من خلال المضادات الحيوية ويأخذها الطفل عن طريق الوريد، وممكن أن يتم إعطائه أدوية خاصة للتشنجات الناتجة من المرض، وقد يلزم إعطاء الطفل الأكسجين، وذلك يستغرق فترة علاجية كبيرة.

علاج ميكروب الدم عند حديثي الولادة
علاج ميكروب الدم عند حديثي الولادة

علاج جرثومة الدم عند الأطفال حديثي الولادة

لتعرف أن التي تظهر على جلد أو جسم الطفل هل هي جرثومة الدم أم لا فسوف تعلم من أعراضها القادمة.

  1. ظهور علامات قلبية على الطفل.
  2. درجة الحرارة تكون غير معتدلة عند الأطفال حديثي الولادة.
  3. يبكي بصوت منخفض وبطريقة متقطعة.
  4. يتم التنفس بشكل سريع.
  5. يكون بشرة الطفل مائلة للون الأزرق.

علاجها

يجب عرض المولود على الطبيب المختص بالأطفال إن لاحظ تلك الأعراض عليه، سوف يقوم الطبيب بعمل التحاليل اللازمة فقد تشير التحاليل إلى انخفاض مستوى السكر في الدم، وتكون نتيجة ذلك فقدان الشهية عند الطفل وذلك يتسبب بفعل تشنجات للمولود، وبعد أخذ عينة الدم يتم وضع الطفل في العناية المركزة ثم يحصل من خلال العناية على المضادات الحيوية ويلزم إعطاء الطفل الأكسجين ويستغرق العلاج فترة لحين يتم شفاء الطفل حديثي الولادة.

أقرأ أيضًا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *