تنبعث الأشعة فوق البنفسجية من الشمس، على الرغم من العديد من الفوائد الكثيرة التي تقدمها الشمس لنا كالدفء وبعض المعادن الأساسية للصحة العامة، لكن الإفراط في التعرض لأشعة الشمس قد يعرضك لمخاطر الأشعة فوق البنفسجية.

ما هي الاشعة فوق البنفسجية؟

عبارة عن أحزمة من الموجات الطويلة والمتوسطة والقصيرة، وبسبب امتصاص أوزون الطبقة العليا لها، فإن أكثر من 99% من الإشعاع الذي يصل لسطح الأرض يكون من الحزم الطويلة. أما القصيرة والمتوسطة فتعمل على تكوين طبقة الأوزون.

لماذا سميت الأشعة فوق البنفسجية بهذا الاسم؟

لأن طول موجة اللون البنفسجي يكون أقصر من ألوان الأطياف الأخرى، وطول الموجات بها يبدأ من 400 نانومتر إلى 10 نانومتر.

الأشعة فوق البنفسجية أضرارها وفوائدها
الأشعة فوق البنفسجية أضرارها وفوائدها

أنواع الأشعة فوق البنفسجية :

تنقسم الأشعة فوق البنفسجية إلى ثلاثة أنواع:

1- أشعة فوق البنفسيجية القصيرة:

يتم امتصاص هذا النوع بالكامل في الجو قبل أن تصل لسطح الأرض، ولها القدرة على قتل الجراثيم والبكتيريا، ولا تدخل الجسم البشري.

2- أشعة فوق البنفسجية المتوسطة:

من الأنواع الأكثر شيوعا ويسبب ضررا لاحتوائه على طاقة الحمض الخلوي، على الرغم من إنها تقدم فائدة للإنسان وهي مساعدته في إنتاج فيتامين د لكنها تسبب حروق الشمس وتعتم عدسة العين وصولًا للإصابة بسرطان الجلد، ومن المبشر في هذا الأمر أن هذا النوع يتم امتصاص معظمه عن طريق الأوزون في الغلاف الجوي.

3-  أشعة فوق البنفسجية الطويلة:

يمتص الأوزون جزءا بسيطا من هذا النوع.

فوائد الاشعة فوق البنفسجية :

  • تكون مصدر الرؤية لدى بعض الطيور والحشرات.
  • تدخل في مواد تعقيم أدوات الجراحة بواسطة مصابيح خاصة.
  • تنشيط العمليات الكيميائية في أنواع خاصة من النباتات.
  • كما أنها لها فائدة لجسم الإنسان في مساعدته على إفراز فيتامين د عن تعرضه البسيط لأشعة الشمس.
  • يستعين بها بعض علماء الفلق في حساب المسافات بين المجرات والنجوم.

أضرار الأشعة فوق البنفسجية :

تشكل الأشعة فوق البنفسجية نسبة 10% فقط من ضوء الشمس، وهذه النسبة يصل الثلث منها إلى سطح الأرض حيث يخترق الغلاف الجوي، أما الباقي وهو الضار للغاية يتم امتصاصه في طبقة الأوزون والبخار والأكسجين في طبقة الغلاف الجوي، ونوضح لكم بالتفصيل أهم الأضرار فيما يأتي.

  1. حروق الشمس.
  2. ظهور النمش والشامات والتصبغات على الجلد.
  3. ظهور التجاعيد.
  4. جفاف الجلد.
  5. تغيير سُمك الجلد وتلف الخلايا.
  6. تسبب أضرار في الأوعية الدموية.
  7. الإصابة بسرطان الجلد.
  8. الإصابة بالالتهابات العين كالملتحمة.
  9. قد تسبب العمى لإنها تسبب اعتام عدسة العين.
  10. احتمالية الإصابة بالعدوى الفيروسية والبكتيرية.
  11. إمكانية حدوث طفح على الشفتين ويسبب آلام.
  12. تنشط الفيروس المسبب لمرض الإيدز.

وأهم الأضرار الشائعة للأشعة فوق البنفسجسة هي حروق الشمس، فعندما تتعرض لأشعة الشمس ويتضرر جسمك فيرسل الميلانين إلى الخلايا ليحميها، وهذا رد فعل طبيعي لدفاع الجسم للأشعة، ويعمل الميلانين على امتصاص هذه الأشعة ويبدلها إلى حرارة حيث يعد واقي طبيعي من الشمس.

معايير ازدياد معدل الإصابة بمخاطر الأشعة فوق البنفسجية :

  • إذا كانت طبيعة مكان العمل تعرضك لأشعة الشمس المباشرة فترة طويلة.
  • إذا طالت مدة التعرض للشمس تجعلك مهدد بالمخاطر.
  • تزداد معدل المخاطر بداية من الساعة العاشرة صباحا وحتى الرابعة عصرا، وكلما كان ظل الشخص أقصر منه يزيد معدل الخطورة.
  • إذا كانت الملابس خفيفة يزيد معدل الخطورة.
  • بداية من شهر مايو وحتى أغسطس يزيد فيها معدل الخطورة.
  • الأماكن المرتفعة كالمناطق الجبلية.

كيفية تجنب الأشعة فوق البنفسجية :

  • لا بد من استخدام واقيات الشمس أثناء التعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس في ساعات الذروة.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة والواسعة والألوان التي تعكس أشعة الشمس.
  • استخدام النظارات الشمسية وقبعات الرأس.

الأشعة فوق البنفسجية وفيتامين د

يكون من الضروري التعرض لأشعة الشمس لفترة قصيرة من الوقت لإنتاج فيتامين (د) في الجلد، فنقص التعرض للشمس يقلل من معدل فيتامين (د) في الجلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *